علي الغامدي من السعودية كفل أكثر من 7000 يتيم أولهم ابنه بالإحتضان فارس عبد العزيز

شعاره في الحياة : أسعد الناس من أسعدهم

راديو الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة ( مها فطوم )

للاستماع:

كرّم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي صنّاع الأمل الخمسة المتأهلين لنهائيات مبادرة صناع الأمل بمكافأة مالية بقيمة مليون درهم إماراتي لكل منهم، لتبلغ قيمة جائزة "صناع الأمل" خمسة ملايين درهم إماراتي

كان من بينهم صانع الأمل علي الغامدي من السعودية الذي كفل خلال 17 عاماً أكثر من 7000 يتيم. وآمن منذ البداية أن السلاح الوحيد للأيتام بصفة عامة وذوي الظروف الخاصة منهم تحديداً هو العلم والتعليم، فأنشأ ثلاث مدارس تضمن التحصيل العلمي والمعرفي لأكثر من 1200 يتيماً.

على الغامدي وابنه بالإحتضان فارس عبد العزيز كانا معنا في مقابلة خاصة  مها فطوم من راديو الآن.

من هو علي الغامدي؟

أراد أن يغيّر حياة الأيتام، فغيّروا حياته، وجعلوا منها نموذجاً لغرس الأمل دون مقابل في البقاع القصيّة والبلاد النائية والمجتمعات التي تغالب الجوع ساعةً فساعة وتكاد لا تجد ما يسد رمقها. وصارت حكايته قصة ملهمة قلّ نظيرها وصعُب تصورها حتى عليه؛ وهو الذي جاب عشرات الدول ورصد سنوات من عمره لهدف واحد وحيد منحه لقبه الأحب إلى نفسه "أبو الأيتام".

علي الغامدي، السعودي الذي عمل مدرباً للطيارين في مقتبل عمره، ترك كل شيء خلفه ساعياً إلى هدف حياته الأسمى الذي اختار فيه أن يكفل الأيتام في أقاصي قرى أفريقيا وآسيا، حتى وإن اضطر أحياناً لاقتراض المال وتسديده لاحقاً، لا لشيء إلا ليرى الابتسامة وشعور الأمان والثقة بالإنسان والإنسانية على وجوه الأطفال والمحرومين والمعوزين من أبناء تلك المجتمعات الفقيرة.

لم يرزق الولد في بداية حياته، فقرر علي وزوجته كفالة يتيم، وإذا بالحمل يتم بعد هذا القرار بقليل. فما تراجعا عنه، بل اعتبراه البوصلة الجديدة لحياتهما التي كرّساها منذ تلك اللحظة الحاسمة لرعاية الأيتام ممن فقدوا الأهل والسند.

سافر أولاً إلى شرق آسيا وعمل على مدى أربعة أعوام على توفير الرعاية للأيتام في المجتمعات الفقيرة، بعد أن اطلع على أفضل ممارسات رعاية الإيتام في كلٍ من كوريا الجنوبية وهونج كونج وماليزيا والفلبين. قرر بعدها أن يتوسع في عمله الإنساني نحو أفريقيا.

جاب علي الغامدي 28 دولة أفريقية تعادل نصف دول القارة على مدى سنوات عديدة؛ مرت عليه سريعة تملؤ قلبه بالسعادة والرضا لرضا الأيتام الذين يمد لهم يد الحنو والمساندة والأبوة.

وطوال مسيرة تجاوزت 17 عاماً كفل علي أكثر من 7000 يتيم. وآمن منذ البداية أن السلاح الوحيد للأيتام بصفة عامة وذوي الظروف الخاصة منهم تحديداً هو العلم والتعليم، فأنشأ ثلاث مدارس تضمن التحصيل العلمي والمعرفي لأكثر من 1200 يتيماً.

تجاوز عدد دور الأيتام التي يدعمها 21 داراً، لكن ولأنه لم يرد لمن فقدوا ذويهم أن تنحصر حياتهم في دور الأيتام وأن يحرموا الفرص الواعدة على سوية أقرانهم، عمل على تمكينهم من بناء مستقبلهم بأيديهم من خلال العلم والرعاية، فأسس برنامجاً يعزز بناء شخصية الأيتام عن طريق دمجهم وتنشئتهم ضمن عائلات تحتضنهم وترعاهم وتقوم على تربيتهم وتمكينهم من تطوير قدراتهم ومهاراتهم وتولّي شؤونهم والاعتماد على أنفسهم مستقبلاً. وهو بدوره يقوم بدعم تلك العائلات الحاضنة بما مجمله 1000 طن من المواد الغذائية الأساسية شهرياً.

وهو إلى ذلك أقام عيادة طبية مجانية لعلاج الأيتام والفقراء يعمل بالتنسيق مع متطوعين في مجال الرعاية الصحية والخدمات الطبية لتشغيلها ومعاينة المرضى فيها دون مقابل.

زوجته وبناته وابنه فارس هم مرجعه، ومؤسسته الاستشارية الأولى، وفي مقدمة داعميه في مسيرته هذه، يساندونه في مشاريعه الجديدة ويعملون معه في الأماكن التي يقصدها لرعاية الأيتام وإغاثة المحتاجين الذين وصل عدد من يدعمهم منهم إلى 2000 أسرة، والذين تخلى لأجل مساعدتهم عن ملكية البيت والسيارة، واضعاً نصب عينيه رسم الابتسامة على وجوههم وتوفير حياة كريمة لهم ما استطاع.

وعلي الذي خصص مستحقات نهاية الخدمة الخاصة به لمشروع حياته هذا، يعمل متطوعاً على العشرات من المشاريع الخيرية والإغاثية، رافعاً لنفسه شعاراً لا ينفك يردده في كل حين "أسعد الناس من أسعدهم".

أمله أن يواصل مشوراه ويطور مشروعه الإنساني بشكل أكبر حتى يستطيع الوصول إلى المزيد من الأيتام والمحتاجين حول العالم ويجدد أملهم بالمستقبل ويساعدهم على رؤية آفاق جديدة وفسحة أرحب للحياة.

عن مبادرة صناع الأمل

تعد مبادرة "صنّاع الأمل" المندرجة تحت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية أكبر مبادرة من نوعها في العالم العربي تهدف إلى تكريم أصحاب العطاء، جنود الإنسانية المجهولين، الذين يسعون من خلال مبادراتهم ومشاريعهم الإنسانية والمجتمعية التطوعية، التي يقومون بها دون مقابل، للتخفيف من معاناة المحتاجين ومساعدة المحرومين، وترسيخ ثقافة الأمل، وتكريس قيم العطاء والتفاؤل، ومحاربة اليأس، ونشر الإيجابية، والعمل من أجل تحسين جودة الحياة والارتقاء بواقع الحال في أوطانهم ومجتمعاتهم

وتكرّم "صناع الأمل" الأفراد والفرق والمؤسسات غير الربحية الذين لديهم مبادرات أو برامج تعليمية أو صحية أو بيئية أو خدمية أو تنموية أو تثقيفية، موجّهة إلى فئة أو شريحة مجتمعية بعينها، بهدف إحداث فرق إيجابي في حياتها والمساهمة في بناء واقع أفضل لها، الأمر الذي ينعكس على استقرار المجتمع وتعزيز أواصر التعاضد والتكافل الإنساني والمجتمعي ككل.

المزيد:

صارت معي 7 | ماذا تغير بحياة محمود وحيد من مصر بعد مرور عامين على فوزه بجائزة صناع الأمل؟

مقابلة خاصة مع صانع الأمل العربي أحمد الفلاسي

خمسة صناع أمل ينالون خمسة ملايين درهم لمتابعة عملهم الإنساني

 

مقالات

المزيد

مساحة إعلانية